Close Icon

الفرق بين الفيلر والبوتوكس

أبريل 30, 2024

لقد تطورت صناعة مستحضرات التجميل بشكل ملحوظ، حيث أصبح هناك العديد من خيارات تجديد شباب البشرة التي تلبي الاحتياجات والتفضيلات الفردية. ومن بين أكثر العلاجات التي أثارت ضجة في العالم؛ هي الفيلرات والبوتوكس، وهما علاجان قابلان للحقن يعملان من خلال آليات مختلفة بشكل واضح على الرغم من هدفهما المشترك المتمثل في تعزيز جماليات الوجه. ويوضح هذا الدليل الفرق بين الفيلر والبوتوكس، ويسلط الضوء على سماتهما وتطبيقاتهما الفريدة.

الفيلر

الفيلرات الجلدية هي مواد تشبه الهلام يتم حقنها بدقة تحت سطح الجلد، والغرض الأساسي منها هو تعويض الحجم المفقود، وتنعيم التجاعيد والخطوط الدقيقة، وتعزيز شكل محيط الوجه بشكل عام.

ويتبنى أكثر من مليون شخص هذا النهج غير الجراحي لتجديد شباب الوجه كل عام، وهو دليل على فعاليته وجاذبيته كبديل فعال من حيث التكلفة للإجراءات الجراحية التقليدية.

أنواع الفيلر

تتميز الفيلرات الجلدية بتركيباتها الفريدة، والتي تم تصميم كل منها لاستهداف اهتمامات تجميلية محددة، ويتيح التنوع في مواد الفيلر لأخصائيي التجميل تخصيص العلاجات بناءً على الأهداف الجمالية للمراجع ومناطق الوجه التي تتم معالجتها.

مضاعفات الفيلر

على الرغم من شعبيتها الواسعة، فمن الضروري الاعتراف بأن الفيلرات الجلدية، مثل أي إجراء طبي، تحمل مخاطر ومضاعفات محتملة، وتتراوح الأعراض الجانبية من ردود فعل خفيفة وعابرة إلى آثار أكثر خطورة وطويلة الأمد.

ويمكن أن تحدث مضاعفات فورية أو متأخرة، وفي حال حدوثها، على المريض طلب المساعدة الطبية من الطبيب أو عيادات تجديد الصحة والجمال.

تقنيات حقن الفيلر 

تعتمد فعالية وسلامة الإجراء بشكل كبير على حقن مادة الفيلر بالعمق الصحيح، عادةً في الأدمة العميقة أو الأنسجة تحت الجلد.

يتم خلط بعض الفيلرات الجلدية مسبقًا مع الليدوكائين، مما يساعد في تخفيف الألم وتحسين حالة المريض أثناء العملية. ويتم تحديد الاختيار بين استخدام المخدر الموضعي أو تخدير العصب على أساس قدرة المريض على تحمل الألم.

التحضير للمعالجة والتوصيات العامة

عند الحصول على جلسة فيلر في أفضل عيادة فيلر في دبي، يحصل المرضى على الإرشادات التالية:

  • يبدأ علاج الفيلر الجلدي الناجح بعملية تثقيفية شاملة للمريض لوضع توقعات واقعية ويمتد إلى الحصول على موافقة خطية تؤكد علمه بمجريات الجلسة وما يتبعها من مضاعفات محتملة، وقبوله بتصوير النتائج قبل وبعد الإجراء في حال لم يكن يمانع ذلك.
  • من المهم تقديم تاريخ طبي مفصل يكشف عن الحساسية أو تفاعلات فرط الحساسية أو موانع الاستعمال مثل الحمل أو الرضاعة الطبيعية أو حالات ضعف المناعة أو أمراض المناعة الذاتية أو بعض الأدوية مثل الإنترفيرون.
  • يُنصح المرضى بتجنب الأدوية التي تزيد من خطر النزيف، مثل مضادات الالتهاب غير الستيرويدية (NSAIDs) وفيتامين E، لمدة 10 إلى 14 يومًا قبل الإجراء.

البوتوكس

يتم إنتاج البوتوكس بواسطة بكتيريا كلوستريديوم البوتولينوم. لقد احتل هذا السم العصبي القوي مكانة في المجتمع الطبي منذ طرحه سريرياً في أواخر السبعينيات، والتي انتقل خلالها من كونه سماً قوياً إلى أعجوبة طبية مشهورة تلخص الروح المبتكرة للعلوم الطبية.

الأعجوبة العلاجية والتجميلية

توافق إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على استخدام مادة البوتولينوم لمجموعة متنوعة من الحالات الطبية، وعلى الأخص لعلاج الصداع النصفي المزمن. ويسخّر هذا العلاج قدرة السم على تخفيف توتر العضلات، وتعزيز الاسترخاء وتقليل تكرار وشدة نوبات الصداع النصفي. ويمتد دوره في المجال العلاجي إلى ما هو أبعد من الصداع النصفي، حيث يوفر الراحة في الحالات التي تتميز بنشاط العضلات المفرط.

أصبحت مادة البوتولينوم من النوع A مرادفًا لتجديد شباب الوجه غير الجراحي في مجال التجميل، وتمت إعادة استخدام قدرة السم العصبي على شل العضلات مؤقتًا ببراعة لتنعيم التجاعيد ومنع تكون تجاعيد جديدة، مما يمنح الشباب للفرد على شكل حقنة.

الإدارة والفعالية

بمجرد حقن البوتوكس، يستغرق حوالي أسبوعين لإظهار آثاره بالكامل، ويستمر ما بين ثلاثة إلى خمسة أشهر في التطبيقات التجميلية. تتيح هذه المدة تحسنًا مؤقتًا ولكن ملحوظًا في مظهر خطوط الوجه والتجاعيد، مما يوفر مظهرًا متجددًا دون الحاجة إلى إجراء جراحة.

بالنسبة للتطبيقات العلاجية، مثل علاج فرط التعرق أو فرط نشاط المثانة، يُظهر توكسين البوتولينوم تأثيرًا طويل الأمد، مع استمرار التأثيرات لمدة ستة إلى تسعة أشهر.

الآثار الضارة للبوتوكس

يختلف ملف الآثار الجانبية، وغالبًا ما يتأثر بهدف العلاج، والجرعة المستخدمة، والظروف الصحية الأساسية للفرد.

المضاعفات الشائعة والبسيطة

في التطبيقات التجميلية، تكون غالبية الآثار الضارة المرتبطة بالبوتوكس خفيفة وعابرة، وتشمل:

  • كدمات
  • تورم (وذمة)
  • ألم في موقع الحقن، والذي عادة ما يختفي دون تدخل
  • أعراض تشبه أعراض الانفلونزا
  • تدلي الجفون 
  • تدلي الحاجبين

مضاعفات نادرة وشديدة

على الرغم من ندرتها، يمكن أن تحدث تفاعلات حساسية تجاه البوتوكس، تتراوح من الطفح الجلدي البسيط إلى الحالات الأكثر خطورة مثل الحساسية المفرطة، وتشمل المضاعفات الأخرى الأقل شيوعًا ولكن الملحوظة ما يلي:

  • الصداع
  • العدوى
  • تعبيرات الوجه غير الطبيعية أو “الحاجب الجاهز”
  • انقلاب الجفن إلى الخارج
  • ضعف القدرة على إغلاق العين
  • جفاف العين

ومع ذلك، فإن حدوث مضاعفات بعد الحقن بالبوتوكس تقل بشكل كبير كلما زادت مهارة أخصائي التجميل. ومع تقدم التقنيات وازدياد المعرفة في كيفية استخدام البوتوكس بأفضل شكل، تتضاءل احتمالية التعرض لآثار ضارة؛ وهذا يؤكد أهمية طلب العلاج من متخصصين ذوي سمعة طيبة فيما يتعلق بالبوتوكس في دبي.

ما هو الفرق بين البوتوكس والفيلر؟

يتساءل البعض: هل البوتوكس والفيلر هما الشيء ذاته؟ لا، البوتوكس والفيلر ليسا متشابهين، ويكمن الاختلاف الرئيسي بينهما في آلية تطبيقهما وعملهما: حيث تعمل الفيلرات على استعادة الحجم وإزالة التجاعيد عند إضافة المادة، بينما يعمل البوتوكس على إرخاء العضلات لتقليل التجاعيد. ويتطلب كلا العلاجين دراسة متأنية للمخاطر والفوائد المحتملة، مع التركيز على أهمية استشارة المتخصصين ذوي الخبرة للحصول على النتائج المثلى.

+971 4 518 5777